مؤسسات تعليمية خاصة تنخرط في مواجهة تداعيات فيروس كورونا

مؤسسات تعليمية خاصة تنخرط بكل مواطنة في مواجهة تداعيات فيروس كورونا

الملائكة تتزر بالأبيض في زمن الكورونا

جريدة الوطن نت | عــادل الـزيــن

امام الوضعية الحرجة التي تمر منها المملكة المغربية على غرار باقي دول العالم المترتبة عن تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد و هي التداعيات التي أثرت بشكل واضح على كل جوانب الحياة العامة للاسر المغربية بدون استثناء حيث وجدت هاته الأسر نفسها امام وضعية غير مسبوقة انعكست على الجانب المادي و الصحي بشكل مباشر و امام هاته الوضعية الحرجة أخذت زمام المبادرة مجموعة من المؤسسات التعليمية الخاصة لتتحمل  جنبا الى جنب مع باقي مكونات المجتمع المغربي مسؤوليتها النابعة من صدق رسالتها التربوية معلنة عن مجموعة من المبادرات التي ترسخ ان المعلم كاد ان يكون رسولا وان الملائكة تتزر بالابيض في زمن الكورونا حيث كان لادارة المركب التربوي الزويني بمكناس قصب السبق في الاعلان عن مبادرة متميزة لتخفيف الضغط و سد الفراغ الذي سينتج عن الحجر الصحي الذي سيتأثر به قطاع النقل فاعلنت الإدارة عن وضع اسطولها للنقل المدرسي في خدمة الحالة الصحية بالعاصمة الاسماعيلية مكناس و رهن اشارة الاطر الطبية بالمدينة في مبادرة لاقت استحسان المكناسيين و الاطرالطبية حيث عبر الحاج عبد السلام الزويني مدير المركب المدرسي ان المبادرة هي حتمية انخراط رجال التعليم في هاته المرحلة العصيبة و اصطفافهم بدون شرط او قيد مع رجال و نساء الصحة اطباء و ممرضين و اداريين و كل رجال السلطة و رجال الامن و الجيش لحماية الوطن و المواطنين تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و حفظه بما حفظ به الذكر الحكيم

مبادرات رجال التعليم لاقت استحسانا و تقديرا من لدن المواطنين و المواطنات و انتشر صداها عبر وسائل الاعلام الاجتماعية و الجرائد الورقية و الالكترونية حصرت مختلف مظاهر هذا الانخراط الوطني للمؤسسات التعليمية عبر ربوع المملكة و التي انخرطت بكل مسؤولية لحمل العبء المادي عن الأسر فقد نشرت هسبريس  مقالا اعده كل من م.لديب و و.بورشاشن أن مجموعة مدارس “أدرار” للتعليم الخصوصي بمدينة أكادير، اعلنت عن اتخاذ قرار إعفاء جميع أولياء أمور التلاميذ، الذين يتابعون دراستهم بالمجموعة، من أداء الأقساط الشهرية الخاصة بشهري مارس وأبريل.

كما قررت _حسب نفس المقال _ مجموعة مدارس جون جوريس التعليمية بمنطقة الدروة، التابعة لإقليم برشيد، إعفاء أولياء التلاميذ بشكل جزئي أو تأجيل أداء الواجبات الشهرية لما بعد الأزمة، بالنسبة إلى أولياء الأمور القادرين على الأداء؛ فيما أقدم الآباء الذين احتفظوا بنفس مستويات أجورهم الشهرية على تسديد واجباتهم الشهرية بشكل عاد.

من جهتها، أعفت مؤسسة العراقي للتربية والتكوين بمراكش بشكل تام، كلّ من فقَد عمله بسبب التدابير الاحترازية من المستحقّات الدراسية خلال ما تبقّى من العام الدراسي، على أساس الإدلاء بما يثبت ذلك مـــن لدن صندوق الضمان الاجتماعي _ يفيد المقال مسترسلا _ وأعفَت بشكل جزئي من تغيرت أجورهم بنسبة من النسب، على أن تحدد قيمة هذا الإعفاء انطلاقا من النسبة المخصومة من الراتب الشهري للمستفيد، مع الإبقاء على المستحقّات الجاري بها العمل بالنسبة إلى جميع الفئات التي لم يتأثّر مدخولُها بالأزمة الحالية.

وقالت المؤسسة التعليمية الخاصّة، إنّها ستعمل قدر المستطاع على جدولة مستحقات أصحاب المهن الحرة والمقاولين ومن توقفت أنشطتهم الاقتصاديـــة خلال هذه الأزمة.

وذكرت المؤسسة ذاتها، في بيان لها، أنّ هذه الإجراءات تأتي انطلاقا من مبدأ التضامن الذي يعتبر ركيزة أساسية من ركائز المؤسسة، واعتبارا لما تعيشه جل الأسر من اهتزاز نفسي وصعوبة مادية في الوقت الراهن.

بدورها_حسب ما جاء في المقال _ أعلنت أكاديمية المعرفة للتعليم الخصوصي بالقليعة، أنها ستعفي آباء وأمهات وأولياء أمور التلاميذ من واجبات التمدرس لشهر أبريل، للتخفيف من الانعكاسات الاجتماعية والاقتصادية للمرحلة.

الصور مكناسبريس

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *